أخبار

الاقتصاد بألوانه العشرة (اقتصاد بنكهات متعددة)

الاقتصاد بألوانه العشرة (اقتصاد بنكهات متعددة)

بقلم
 د. وفاءعبدالنبى المزين
 باحثة دكتوراة بكلية التربية – جامعة كفرالشيخ – مصر
تخصص مناهج وطرق تدريس العلوم التجارية

الاقتصاد بألوانه العشرة (اقتصاد بنكهات متعددة)
كلنا نعرف علم الاقتصاد فهو أحد العلوم الإجتماعية الذى يدرس السلوك الإنسانى،

وكيفية استخدام الموارد المحدودة لتلبية حاجات الأفراد من أجل تحقيق الرفاهية،

كما يهتم بوصف عملية الإنتاج واستهلاك وتوزيع الثروة،

الاقتصاد بألوانه العشرة
الاقتصاد بألوانه العشرة (اقتصاد بنكهات متعددة)

فهو علم ندرة الموارد أو علم اتخاذ القرارات لحسن ادارة هذه الموارد.
ولكن ما لا يعرفه العديد منا هو ظهور عدة مسميات لعلم الاقتصاد مرتبطة بالألوان،

ولكل لون مدلول ومعنى يعبر عن سمات هذا الاقتصاد؛

ولذا فقد إرتأيت توضيح هذه المفاهيم للمهتمين حيث يجهلها العديدين.
ولقد إتفاق العديد من العلماء على وجود سبعة ألوان للإقتصاد وهى الإقتصاد الأسود،

والأحمر، والأزرق والأخضر، والبنى،

والأبيض، والرمادي،

ولكن ظهرت مسميات أخرى يمكن إضافتها مثل الإقتصاد البنفسجى،

والفضى، والأصفر لتصل فى النهاية لعشرة ألوان سأتناولها على التوالى كما يلى:

Black Economy الاقتصاد الأسود

ويشير اللون الأسود لغياب الضوء؛ فهو الإقتصاد غير الشرعى أو الذى يتم تداوله تحت الأرض أو خلف أعين الحكومات،

ويعبر عن الأنشطة التجارية التى تتم خارج القوانين واللوائح؛ لذا يطلق عليه الاقتصاد السرى أو اقتصاد الظل،

وينتشر فى الدول التى تشيع فيها الجريمة المنظمة، وشبكات العصابات التى تقوم بالأعمال الإجرامية: مثل السرقة، وتهريب الأعضاء، وتجارة المخدرات، والسلاح، والرقيق، وتهريب الأطفال.
الاقتصاد الأحمر Red Economy
وهو الاقتصاد الذى تسيطر فيه الحكومة على معظم وسائل الإنتاج والتوزيع، وهو اقتصاد مركزى ذو صبغة شيوعية؛ لأنه مرتبط بوجود الشيوعية، ولكنه قل وزنه بعد اختفاء الاتحاد السوفيتي.
الاقتصاد الأزرق Blue Economy
وهو الاقتصاد الذى يقوم على الإدارة الجيدة للموارد البيئية من بحار ومحيطات وغيرها، وحسن الاستفادة من كل مخلفات الإنتاج والاستهلاك بإعادة تدويرها لحمايتها بشكل مستدام لحفظ حقوق الأجيال القادمة بها.
الإقتصاد الاخضر Green Economy
وهو الاقتصاد الناتج عن تحسن الوضع الاقتصادى مع الحد من المخاطر البيئية؛ حيث يقوم على حماية البيئة، وتحويل أنماط الإنتاج والاستهلاك الأنماط أكثر استدامة، وله تطبيقات تساعد على الحفاظ على البيئة، وهو الاقتصاد الذى يحسب الدخل القومى بعد اقتطاع مقابل الاهلاك فى الموارد الطبيعية للدولة، فهو يهتم بتوفير بيئة نظيفة تدفع المجتمع لحياة أفضل وتكون بيئة متوازنة بها كافة أشكال التنوع البيئى.

الاقتصاد البنى Brown Economy
وهو الاقتصاد الذى يعتمد على الأنشطة المدمرة للبيئة، وتمثله الصناعات القذرة التى تحدث فساد كبير فى البيئة مثل: صناعات الفحم، والحديد، والأسمنت، والنقل وغيرها، ويعد تلوث الماء والهواء أهم سماته.
الاقتصاد الأبيض White Economy
ويطلق عليه الاقتصاد المسطح أو ذا البعدين، وهو الاقتصاد الرقمى المتعلق بالإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ويمثله قطاع الخدمات الصحية، والصناعات الدوائية، والطبية، والحيوية، ويوفر العديد من فرص العمل مثل التسوق الالكترونى، والتجارة الإلكترونية، والتعلم الإلكترونى.
الاقتصاد الرمادى Grey Economy
وهو الاقتصاد غير الرسمى والذى لا يدرج فى الإحصائيات الرسمية، ولكنه لا يشترط أن يكون غير قانونى، فقد يتم بعلم الحكومة أو بدون علمها، فلا هى أنشطة سوداء ولا بيضاء، ولكنها أنشطة لا تعرف الحكومة قيمتها الفعلية؛ فلا تدخل فى حسابات الناتج القومى، فهو اقتصاد سلبى حيث يساعد على التهرب من رقابة الحكومة والضرائب والتحايل على القانون.
الاقتصاد البنفسجى Purple Economy
وهو أحد أفرع الاقتصاد المستحدثة التى تقوم على إضفاء الطابع الإنسانى والبعد الثقافى على العولمة والاقتصاد عند تحقيق التنمية المستدامة، حيث يقوم بتثمين العائد الثقافى للسلع والخدمات؛ فيهتم بتعدد الثقافات، واختلاف التقاليد المجتمعية، والانتماءات الحضارية.
الاقتصاد الأصفر Yellow Economy
وهو الاقتصاد القائم على الطاقة الشمسية؛ حيث يهتم بدراسة الطاقة الشمسية، وكيفية الاستفادة منها لتحقيق التنمية المستدامةٍ؛ حيث تمثل المصدر الرئيسى لمعظم مصادر الطاقة، فهى مصدر مجانى للطاقة النظيفة المأمونة غير المحدودة.
الاقتصاد الفضى Silver Economy
وهو كافة الأنشطة والمعاملات الاقتصادية المتعلقة باحتياجات كبار السن فيما فوق سن 50 عام؛ وذلك بالتركيز على متطلباتهم لسد احتياجاتهم، بالاضافة لإمكانية الاستفادة منهم فى المساهمة فى الاقتصاد وذلك عن طريق الكسب من خلالهم فهم أكثر فئة فى المجتمع إنفاقًا على السلع والخدمات.
ويرى العلماء أن أهم أنواع الاقتصاد هو الاقتصاد الأزرق والأخضر والبنفسجى.
ومن وجهة نظرى فأنا أتفق مع رأى العلماء بالإضافة إلى أننى أرى إضافة الاقتصاد الأبيض لهم؛ حيث تمثل التكنولوجيا المحرك لكل شىء حولنا والمؤثر على كل ما يحيط بنا، بالإضافة لضرورة الاهتمام بالاقتصاد الأصفر فهو مصدر الطاقة المتجددة والطاقات الأخرى.

إقرأ ايضا
المملكة تنظم أول معرض إفتراضي يستهدف قطاع الأعمال سبتمبر 2020

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى