الرياضة

الحضور القوي للمرأة في رياضة كمال الأجسام : عنوان التحدي , الثقة بالنفس , القوة .

المرأة في رياضة كمال الأجسام

مجلة رموز الاصالة :

الحضور القوي للمرأة في رياضة كمال الأجسام : عنوان التحدي , الثقة بالنفس , القوة .

كعادتها دوما , وبنصائحها المميزة : هديل المالكي مدربة رياضة (كمال الأجسام ) والحاصلة على

بكالوريوس التغذية ومدربة المنتخب السعودي لألعاب القوى تشيد بالدور الذي تلعبه رياضة كمال

الأجسام في بناء جسم متوازن للمرأة والذي يكسبها قواما مثاليا يعزز ثقتها بنفسها ويمنحها الشعور

بالقوة وخوض غمار التحدي ودخول عالم المنافسات الرياضية .

تقول المدربة هديل : بأنها لمست وعيا كبيرا لدى المرأة خصوصا وأن هذا النوع من الرياضات لم يصبح

حكرا على الرجال فقط , في حين أن المرأة تعززت قيمتها داخل المجتمع من خلال ما حققته المدربة في

مسارها التدريبي وتجربتها الميدانية في وضع بصمتها في عدة مراكز حيث أنها عضو في العديد من

الأندية الرياضية .

تنصح المدربة النساء بأداء التمرينات المناسبة التي تتوافق مع طبيعة أجسامهن وذلك بالتدرج في

اختيار الأوزان المناسبة , وإعطاء الجسم كافة العناصر الغذائية اللازمة , والتسخين العضلي قبل كل

تمرين كما أن معدل الكتلة العضلية مرتبط بالسعرات الحرارية , وتطمئن المرأة بعدم الخوف من فكرة

التضخم العضلي التي كثيرا ماتراود النساء اللواتي يردن دخول هذا الميدان .

وفي لقاء سابق للمدربة مع صحيفة ( عكاظ) قالت بأن هذا النوع من الرياضة يساعد على رفع معدل

الكتلة العضلية في جسم المرأة كما يساعدها أيضا على حرق كمية الدهون المتواجدة في الجسم

ويضاعف قدرتها على التحمل مثبتة بذلك الصورة الحقيقية لهذه الرياضة و محطمة بذلك كل الشكوك

الداعية إلى إزالة العنصر النسوي من خوض غمار هذه المنافسات , مزيلة بذلك كل الحواجز التي تقف

أمام المرأة لإثبات وجودها في جميع الميادين وخاصة الرياضية منها .

للتذكير فإن المدربة هديل أخذت دورات عديدة في هذا المجال في دولة الإمارات والسعودية وهي عضو

في رابطة الإبداع الخليجي وعضو في لجنة الإستثمار الرياضي وهي المثال الحقيقي الذي يحفز المرأة

العربية من أجل كسر ذلك الحاجز الذي يمنعها من دخول عالم الرياضة ويساعدها في رفع عنوان التحدي

في خوض غمار المنافسات .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى