الصحة

الصحة…هي ثروة الإنسان

” الصحة “

 

مجلة رموز الاصالة – حمزة بنقاسم

 

الصحة هي ثروة الانسان واغلى ما يملك ، هي السلامة والعافية من الامراض ،بحيث هي  الحالة الطبيعية للجسم التي تسمح لنا بالمضي قدمًا في حياتنا بسعادة وراحة ،

فالصحة هي سبيل الانسان للعيش وخدمة نفسه بنفسه دون الحاجة للغير ,لذا فمن واجبنا دائما السعي للحفاظ عليها .

للصحة أهمية كبيرة لأن الشخص السليم في جسده يمكنه تحقيق أهدافه وتحقيقها،

ويمكنه ممارسة أنشطته اليومية بسهولة ويسر،

بالإضافة إلى القدرة على أن يكون شخص جيد في مجتمعه.

 

الصحة هي كنز لا يشعر بقيمته إلا المحرومين منه ،

لأنه يجب على كل واحد منا الانتباه إلى صحتنا

من خلال اتباع نظام غذائي صحي نبتعد فيه عن الأطعمة الضارة

والإكثار من الفواكه والخضروات ، وخاصة الورقية ،

بالإضافة إلى شرب كميات كبيرة من الماء وممارسة الرياضة بانتظام والابتعاد عن الآفات الخطيرة مثل

التدخين والشرب والحفاظ على تدابير النظافة الشخصية عن طريق غسل اليدين لمدة عشرين ثانية ، والاستحمام ،

بالإضافة إلى ضرورة الابتعاد عن الأشخاص المصابين بأمراض ، وخاصة تلك التي تنتشر عن طريق الاتصال أو العطس ،

ويجب علينا الحصول على قسط كافٍ من النوم يوميًا بالإضافة إلى ضرورة الابتعاد عن أسباب التوتر والقلق التي تستنفد أجسادنا دون الشعور ،

تمامًا كما يجب استشارة الطبيب المتخصص عند التعرض لاضطراب صحي للتشاور معه ، وتجنب تعاطي المخدرات أو استخدام ما لا نعرفه من الأعشاب والوصفات.

 

لا يقتصر مفهوم الصحة على الجانب الجسدي للإنسان وحده ، بل يمتد إلى اهتمام الفرد بصحته العقلية التي لا تقل أهمية عن صحته الجسدية ،

فالإنسان ان لم بكن معافى في روحه لن يكون بصحة جيدة في جسده ؛

 

الصحة العقلية والجسدية وجهان لعملة واحدة ، يكمل كل منهما الآخر.

لهذا السبب ، من المفيد أن يعتني الفرد بصحته العقلية من خلال الحفاظ أولاً على علاقته بالله تعالى ،

لأنها أساس الاستقرار النفسي والسعادة ، والابتعاد عن الأشخاص السلبيين الذين ينشرون التشاؤم واليأس في النفوس ، وتجنب التفكير في كل ما هو سلبي ،

وقضاء وقت الفراغ في ما هو مفيد ، مع ضمان ذلك في إطلاق الطاقة السلبية من ضغوط الحياة من خلال الرياضة أو تمارين التنفس ،

على سبيل المثال ، هو أحد أسس الوصول إلى الصحة العقلية والحفاظ عليها.

 

حث ديننا الإسلامي على حفظ النفس وصحتها وعدم هلاكها ، كما قال الله تعالى في كتابه الكريم: ( ولا تلقوا بأيديكم الى التهلكة ) (البقرة: 195) ،

فالصحة بمثابة امانة في يد الانسان سيسأل عنها يوم القيامة,وهو الامر الذي يوجب علينا أن نحافظ عليها ,

وتجنب الكسل الذي يدمر الطاقة ،

علينا أن نحافظ على صحتنا تمامًا كما يجب ألا ننسى شكر الله على نعمته وبالشكر تدوم النعم .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى