الفن
أخر الأخبار

الفنان الملحن عبدالرحمن الأحمد في ضيافة المجلة …وبكل الحب كان معه هذا اللقاء

لقاء مع الفنان الملحن عبد الرحمن الأحمد 

أجرى الحوار أ. عواطف عبدالله نائب رئيس تحرير مجلة رموز الأصالة ..

بداية نرحب بالفنان عبدالرحمن واولا نقول له مرحبا وسهلا بك في مجلة رموز الاصالة …ضيفاً كريما , حللت أهلا ونزلت سهلاً ..بين متابعيك ومحبين فنك ..

الفنان عبدالرحمن :  اهلاً بكم وانا سعيد بهذه الاستضافة وأتمنى أن أكون ضيفاً خفيف الظل على  متابعيني وجمهوري الحبيب ..

-بداية أستاذ حدثنا عن نفسك؟
عبدالرحمن الأحمد ملحن ومغني سعودي أعزف على آلة العود التي تعلمتها بشكل ذاتي، وأمارس الفن كهاوي غير محترف وأتمنى أن أصل لما يرضيني ويرضي كل متلقي ومستمع.

– كيف بدأ مشوارك مع الموسيقى؟
البداية كانت من الصغر من خلال الاستماع الذي هو البوابة الأولى لصناعة أي فن مسموع وله الدور الأكبر لفتح بوابة الخيال الواسع، والذي من خلاله تستطيع إنتاج فنّك الخاص بالإحساس الخاص بك .. كنت أسمع وأردّد إلى أن وصلت لسن ١٧ أو ١٨ تقريبا بدأت بتعلم العود ثم طورت نفسي في الغناء والعزف وتجرأت على التلحين في تلك الفترة ووجدت نفسي أتجول بين الغناء والعزف والتلحين.

–  هواياتك الاخرى؟
هواياتي الأخرى غالبا لها ارتباط فني ككتابة المقالات والتذوق الشعري والإلقاء بمختلف أنواعه.

– من الذي شجعك على العزف؟
شجعني الشغف والحب لآلة العود ابتداءً من شكلها الخارجي إلى آخر صدى يصدر منها .

-انت ملحن … هل لديك اوقات محببة للتلحين ..ومالجو الذي يدفعك للتلحين؟
غالباً الكلمة هي من تدفعك للتلحين فإذا وصلك حس الكاتب والنص قد يتدفق اللحن مع قراءة النص حتى يكتمل اللحن، وفي أحيانٍ أخرى قد تنتظر حتى تصفو من جميع المشتتات وتبقى أنت وخيالك والقصيدة وتبدأ بالتلحين حتى تنتهي منها.

_باعتقادك ….من ابرز الملحنين ؟
هنالك أسماء كثيرة الحقيقة على مستوى الأغنية العربية والسعودية أيضاً وذكر بعضهم قد يظلم عدم ذكر الآخرين، لذلك أرى أن كل من قام بتلحين شيء ساهم في إبقائه عالقاً في أذهاننا حتى الآن فهو أبرز نفسه من خلال لحنه.

– كونك احد ملحني الجيل الحالي كيف ترى واقع الشعر والموسيقى حاليا؟
الشعر والموسيقى باقية بنفس الجمال بل وفي ازدياد وهناك نماذج أضافت للأغنية تجديداً جمالياً فيها .. وقد نرى بعض الانتقادات التي لا يُلام أهلها عليها كذلك قد ترجع لاختيار الفنان نفسه لعناصر العمل من كلمة ولحن أو اختلاف ذائقة المتلقي ولكن كـ شعر وموسيقى فهي فن والفن بحر كلٌّ وطريقته في الإبحار فيه .

– ماهي المعوقات التي واجهتك خلال مسيرتك الفنية؟
قد يكون الإنتاج الفني من العوائق التي تواجه أغلب الملحنين والكتّاب والمغنين أيضاً .. كما قد ترى كملحن نجاح أحد الأعمال لديك في حال أنها بدت للمستمع بأفضل أحوالها وذلك لا يكون إلا بالإنتاج الفني الذي يليق بالعمل فإذا لم يكن فتضطر لعدم ابرازها بالشكل الذي لا تليق به.

– من هو مثلك الاعلى من الملحنين والمطربين؟
هنالك أسماء كبيرة من ملحنين وفنانين نعتبرهم مدارس نستفيد منهم في الغناء والتلحين قد يكونوا هم أنفسهم يرفضوا أن يكونوا مثلاً أعلى بل يحفزوك على أن تستقي من كل من لديه ما ليس لديك لتظهر أنت بكل ما لديك.

– انت كفنان وملحن الى ايهما تميل في الدرجة الاولى وفي اي منهما انت بارع؟
من وجهة نظري أرى أني أميل إلى التلحين أولاً ثم الغناء بمصاحبة العود الذي هو مساعد لكلا الهوايتين، والبراعة أن توظف كل ما لديك بالشكل المناسب من غير تكلف ولا نقصان.

_ما اجمل لحن لديك برايك انت ؟
كل شيء ألحنه لا أنتهي منه إلا وأنا راضٍ عنه نفس الرضا الذي أنتهي منه في أيّ عملٍ آخر .

– برأيك ماهي مقومات الملحن الناجح؟
فهم النص والمحاكاة والتجسيد هي أهم ما يجب أن يتحلى به الملحن. عندما يتم فهم النص يأتي الابداع .

– ماهي طموحاتك المستقبلية؟
أطمح أن يكون هنالك تعاونات أكثر مع فنانين الجيل الحالي من المبدعين.

– هل يجب ان يكون الملحن دارساً للموسيقى حتى ينجح ويرتقي بالموسيقى؟
لا، أنا هاوي وأبرز فنّاني الصف الأول الحاليين والملحنين أيضاً أغلبهم غير أكاديميين فذلك ليس شرطاً، ولكنه شيء يزيد من ثقافتك الموسيقية ويعززها .

_اغنية ولحن تتمنى انها لو كانت لك ؟
صوتك يناديني من أجمل وأعذب الأعمال العربية والسعودية تحديداً ولكن لا تليق إلا بعرّابها الأستاذ محمد عبده .

_بماذا تحب ان تختم هذا اللقاء ؟
أشكركم على هذا اللقاء في مجلتكم الكريمة وشكراً لك أستاذة عواطف على الإعداد الجيد وأتمنى لكم دوام الإبداع. وأقدم خالص شكري وتقديري للعزيز الأستاذ عبدالله الأحمري مدير وصاحب المجلة الموقرة …

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى