أخبارنمط الحياة

ترامب يحظر تطبيقات إلكترونية صينية لـ”حماية الأمن القومي الأمريكي”

ترامب يحظر تطبيقات إلكترونية صينية لـ”حماية الأمن القومي الأمريكي”

مجلة رموز الأصالة – حمزة

وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب،

أمرا تنفيذيا يحظر المعاملات المالية ودفع أموال عبر خلال ثمانية تطبيقات صينية.

وتشمل التطبيقات المحظورة منصة الدفع عبر الإنترنت الشهيرة أليباى (Alipay)، بالإضافة إلى كيو كيو والت (QQ Wallet) ومنصة وي تشات باى (WeChat pay).

ترامب يحظر تطبيقات إلكترونية صينية
ترامب يحظر تطبيقات إلكترونية صينية لـ”حماية الأمن القومي الأمريكي”

وبحسب أمر ترامب التنفيذي،

الذي يسري مفعوله خلال 45 يوما، فقد تم حظر هذه التطبيقات لأنها تمثل تهديدا للأمن القومي للولايات المتحدة.

كما يشير القرار إلى إمكانية استخدام التطبيقات لتتبع وجمع معلومات دقيقة عن موظفين فيدراليين في حكومة الولايات المتحدة.

ومن التطبيقات المحظورة أيضا تينسينت كيو كيو Tencent QQ،

كيم سكانر CamScanner، شير إت SHAREit، في ماي VMate، ودبليو بي إس أوفس WPS Office .

وسيتم حظر كل هذه التطبيقات فعليا بعد مغادرة ترامب منصبه، وتنصيب الرئيس الجديد جو بايدن.

وجاء في الأمر أنه “يتعين على الولايات المتحدة اتخاذ إجراءات صارمة ضد أولئك الذين يطورون

أو يتحكمون في تطبيقات برامج الاتصال الصينية لحماية أمننا القومي”.

وينص أيضا على أنه “من خلال الوصول إلى الأجهزة الإلكترونية الشخصية مثل الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوتر،

يمكن لتطبيقات البرامج المتصلة الصينية الوصول إلى كميات هائلة من المعلومات عن المستخدمين وجمعها،

بما في ذلك معلومات شخصية حساسة والبيانات الخاصة.”

ترمب يقول إنه سيحظر تطبيق تيك توك في الولايات المتحدة

واشنطن: “هواوي تهديد للأمن القومي الأمريكي”

بورصة وول ستريت الأمريكية تبدأ إجراءات شطب شركات اتصالات صينية كبرى

وصعَدت إدارة ترامب الضغط على الشركات الصينية في الأشهر الأخيرة من ولايتها،

ومنها شركات تعتبرها خطرا على الأمن القومي.

حيث وقع الرئيس ترامب أوامر تنفيذية ضد مجموعة من الشركات الصينية بحجة أنه يمكنها مشاركة البيانات مع الحكومة الصينية.

وكان تطبيق التواصل الاجتماعي الصيني تيك توك وشركة الاتصالات الصينية العملاقة هواوي، من بين ضحايا الحملة التي شنتها واشنطن.

وفي الشهر الماضي، أضافت وزارة التجارة العشرات من الشركات الصينية إلى القائمة السوداء التجارية،

بما في ذلك أكبر شركة لتصنيع الرقائق الإلكترونية في البلاد إس إم آى سي SMIC

وشركة تصنيع الطائرات بدون طيار دي جية آى تكنولوجيز DJI Technology.

كما فرضت الإدارة الأمريكية قيودا على عدد من الشركات الصينية والروسية،

التي لها علاقات مزعومة بالمؤسسات العسكرية في هذه البلدان،

لمنعها من شراء السلع والتكنولوجيا الأمريكية الحساسة.

وفي أغسطس/آب الماضي، أمرت الولايات المتحدة شركة بايت دانس،

مالكة تطبيق تيك توك، بإغلاق أو بيع أصولها الأمريكية.

على الرغم من عدم وجود موعد نهائي لإكمال عملية البيع،

إلا أن الولايات المتحدة لم تغلق التطبيق بعد والمفاوضات مستمرة حول مستقبله.

ونفت الصين باستمرار مزاعم أن شركات التكنولوجيا تشارك بياناتها مع الحكومة الصينية،

وردت على القيود الأمريكية بفرض قوانين التصدير الخاصة بها التي تقيد نقل التكنولوجيا العسكرية إلى الخارج.

ضغوط الشطب

يأتي الحظر الأخير في الوقت الذي يضغط فيه البيت الأبيض بهدوء على بورصة نيويورك لإعادة النظر في قرارها بوقف شطب ثلاثة شركات اتصالات صينية عملاقة.

وأعلنت بورصة نيويورك الأسبوع الماضي أنها ستشطب شركات تشاينا موبايل وتشاينا تليكوم وتشاينا يونيكوم تماشيا مع أمر تنفيذي آخر.

لكن يوم الاثنين، عكست بورصة نيويورك هذا القرار،

معلنة أنها قررت عدم شطب الشركات الثلاث بعد مزيد من المشاورات مع المنظمين الأمريكيين.

واتخذت بورصة نيويورك القرار بناء على الغموض حول ما إذا كان الأمر التنفيذي قد شمل الأوراق المالية أم اقتصر على حظر أنشطة الشركة فقط.

ومع ذلك، تعرضت البورصة لضغوط بسبب قرارها.

حيث اتصل وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين، برئيسة بورصة نيويورك ستايسي كانينغهام، ليبلغها أنه لا يوافق على قرارها الأخير بوقف شطب الشركات الصينية.

كما تحدث السناتور الجمهوري والمتشدد ضد الصين ماركو روبيو، قائلا إن رفض بورصة نيويورك شطب الشركات كان “عملا شائنا” لتقويض الأمر التنفيذي للرئيس.PMMO

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى