مقالات

رسالة إلى الأزواج 

رسالة إلى الأزواج 

كتبها: الأستاذ إبراهيم محجب .

مجلة رموز الأصالة  

أيها الزوج المبارك:
نصيب زوجتك من التعلُّم منذ أسرتها عندك ماهو؟
قال صلى الله عليه وسلم:  في حجة الوداع: (ألا واسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْرًا، فَإِنَّهُنَّ عِنْدَكُمْ عَوَانٍ) الحديث  , أي: أسيرات تحت حكمكم..  يعني: أسيرات، ليس تملكون منهن شيئاً غير ذلك يعني: الاستمتاع، وحفظ الرجل في ماله وعرضه. فهي لم تخلق فقط لتحمل وتضع وترضع وتطبخ وتغسل وتكنس، قطعًا هذه أسس الحياة المنزلية وأكرم وأنّعِم بها من مهنة في حقها، لكن هناك أهداف نبيلة سامية لا تُغفل كالعلم، خاصة ما يتعلق بأحكام عباداتها ومعاملاتها..
وقال تعالى: {وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ } [النساء:19] الآية ..(وعاشرون بالمعروف).. من العشرة بالمعروف الإحسان إليها بتعليمها وتطويرها والارتقاء بها.. يظن كثير من الرجال أن المرأة لا تتعلم إلا لأجل الوظيفة، وهذا فهم خاطئ..فالمرأة تتعلم لترفع الجهل عن نفسها أولا، ثم يظهر أثرها على زوجها وأبنائها ومجتمعها، فتكون على مستوى عال من الفهم والوعي والإدراك وحسن التصرُّف وتنوع أساليب التربية، بعكس تلك المسكينة المستعبدة للطبخ والنفخ والغسل فقط!..فالمرأة نصف المجتمع , وتنشئ النصف الآخر ..ونعلم جميعاً أن النساء شقائق الرجال ..
فكيف نهمل تعليمها جهلاً أو تعصباً لا خير فيه .. وبعد ذلك نتعجب من وجود أجيال غير واعية ولا منتجة!!!
الأم مدرسةٌ إذا أعددتها••أعددتَ شعباً طيبَ الأعراقِ
أدركوا يا رجال أن المرأة جزءٌ منكم، فارتقوا بها، وعلّموها، وأكّرِموها، واهتموا بها، فهي مزرعةُ أولادكم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى