الرياضة

يد البرتغال تظهر بوجه مغاير بعد غياب 18 عامًا

يد البرتغال تظهر بوجه مغاير بعد غياب 18 عامًا

مجلة رموز الأصالة – حمزة

أظهر منتخب البرتغال لكرة اليد، وجهًا مغايرًا في بطولة كأس العالم، التي تقام حاليًا في مصر، رغم خروجه من الدور الرئيسي،

إلا أنه قدم مستويات طيبة بالمونديال.

يد البرتغال تظهر
يد البرتغال تظهر بوجه مغاير بعد غياب 18 عامًا

وخسر منتخب البرتغال ضد فرنسا أمس الأحد في آخر جولات الدور الرئيسي بنتيجة 23-32،

واكتفى بحصد 6 نقاط وودع منافسات المونديال قبل بلوغ ربع النهائي.

وعاد منتخب البرتغال إلى مونديال اليد بعد غياب 18 عامًا،

بجيل واعد حقق المركز الرابع ببطولتي العالم للشباب والناشئين قبل عامين يقوده المدرب باولو بيريرا.

وحقق المنتخب البرتغالي 4 انتصارات في كأس العالم على حساب سويسرا بالدور الرئيسي، والمغرب والجزائر وآيسلندا بالدور الأول،

لكن الخسارة بفارق هدف أمام النرويج حطمت آمال التأهل لربع النهائي للمرة الأولى.

وقال باولو بيريرا المدير الفني لمنتخب البرتغال في تصريحات للصحفيين عقب لقاء فرنسا،

إن الخبرات لعبت دورها لصالح فرنسا في اللقاء الأخير، وقبلها في مباراة النرويج.

وأكد بيريرا أن كرة اليد تتطور في البرتغال،

وهناك جيل واعد يحتاج لاكتساب الخبرات ويعمل بشكل قوي لتحقيق أهداف مستقبلية.

وأشار إلى أن قرعة المونديال ظلمت البرتغال بالوقوع في مجموعة تضم فرنسا والنرويج بالدور الرئيسي.

ورغم أن منتخب البرتغال اصطحب بعض عناصر الخبرات بالمونديال،

على رأسها الحارس هيمبورتو جوميز صاحب الـ 45 عاماً بجانب فابيو مالجهايس الظهير الأيسر الأسبق لنادي بورتو،

إلا أن فارق الخبرات كان عقبة أمام البرتغال.

وقال ماجالهايس في تصريحات للصحفيين إن فريقه حاول مجاراة فرنسا والنرويج،

لكنه لم ينجح في التأهل، مراهنًا على التطور في البطولات القادمة والمنافسة عليها.

مجلة رموز الأصالة – حمزة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى