مقالات
أخر الأخبار

 حينما يتحول سن التقاعد إلى إيجابية

حياة سويسرية

مدينة سويسرية تعتزم إنشاء “بنك الوقت” لتعزيز التكافل مع المُسنّين

حينما يتحول سن التقاعد إلى إيجابية وعطاء، وليس مجرد تنزه وتجوال Keystone

مجلة رموز الأصلة

تتأهب مدينة سانت غالن شرق سويسرا للإنطلاق بمشروع ريادي يهدف إلى تعزيز التكافل مع كبار السن والحد من تكاليف الخدمات الإجتماعية المقدمة لهم، وذلك عبر إنشاء “بنك الوقت”

ويضم هذا البنك أرصدة وحسابات من نوع خاص، أصحابها متطوعون من المتقاعدين، وقوامها ليست الأموال،

وإنما الأوقات التي يقضونها في خدمة كبار السن، على أن تُصرف لهم ويستفيدون منها فيما بعد على شكل ردّ الجميل – أي خدمة مقابل خدمة – حينما يحتاجون إلى ذلك.

وتشير المصادر الإحصائية إلى أنه في عام 1960، كان بالكاد واحد من كل 10 أفراد من سكان سويسرا فوق سن 65 عاما،

أما اليوم، فقد بلغت هذه النسبة واحدا إلى سبعة، ومن شأن هذا التطور الديموغرافي أن يشكل على المدى البعيد ضغطا بالنسبة لمسألة تمويل معاشات التقاعد.

فوفقا للمكتب الفدرالي للاحصاء، هناك في الوقت الراهن أربعة أشخاص نشطين مقابل شخص واحد متقاعد، ومن المتوقع أن يصبح المعدل اثنين إلى واحد.


وفي الوقت الحاضر، تشكّل الزيادة في عدد المسنين، وخاصة مَن يحتاجون إلى المساعدة، مشكلة كبيرة بالنسبة للسلطات.

كما تطرح تساؤلا منطقيا عن كيفية الإستمرار في تمويل المستشفيات ودور العجزة ومؤسسات الرعاية المنزلية مع زيادة الإحتياجات

في مقابل تقلص الميزانيات الإجتماعيةوموارد صناديق التقاعد؟

هنا تجيب كاتيا مايَرهانز، من مكتب الشؤون الاجتماعية لمدينة سانت غالن والمشرفة على مشروع “بنك الوقت”

الذي يقوم عليه المكتب الفدرالي للتأمينات الإجتماعية بالتعاون مع بلدية سانت غالن بالقول: “نحتاج في المدن الكبرى إلى روح التضامن والتكافل الذي تمتاز به الحياة في القرية،

إلى أيام كان الناس يعتنون ويهتمون بأعزائهم وأحبائهم سواء كانوا من العائلة نفسها أم ممن حولهم من الجيران وغيرهم”.

“محفظة الوقت”

حري بالذكر أن المشروع المقترح يتيح الفرصة للمتقاعدين، ممن هم في صحة جيدة ويرغبون بتخصيص

ومنح جزء من وقتهم لغيرهم ممن تقدمت بهم السن وبحاجة إلى رعاية خاصة،

بحيث تُدّخر لهم ساعات الخدمة في حساب شخصي افتراضي، يمكنهم استغلالها

والاستفادة منها في وقت يكونون فيه هم أنفسهم بحاجة إلى هذه الرعاية، عند ذلك، يسددون من أرصدتهم ما يتوجب عليهم من تكاليف.

كذلك تأتي فكرة المشروع في سياق التطورات الإجتماعية وما آلت إليه الحياة المدنية الحديثة، وهو ما عبّر عنه لودفيج غارتنر،

نائب مديرالمكتب الفدرالي للتأمينات الاجتماعية قائلا: “لاحظنا تراجعا في روح التضامن لدى الناس في سويسرا،

سببه الهياكل الأسرية الحديثة وكثرة الحركة والتنقل، فضلا عن ضعف رابطة القرابة عمّا كانت عليه في الماضي، الأمر

الذي استدعى ضرورة الإهتمام بتشجيع التعاون والمساعدة خارج إطار الأسرة”.

لذا ومن هذا المنطلق، اختارت السلطات الفدرالية مدينة سانت غالن كمكان لاختبار المشروع الجديد، باعتبار أنها،

كانت – بتعدادها السكاني البالغ 72522 نسمة – مسرحا لعديد من التجارب الناجحة من هذا القبيل،

وقالت كاتيا مايَرهانس ضمن هذا السياق: “أنشأنا منذ عام 2008 محفظة الوقت،

التي يمكن للمواطنين من خلالها مساعدة بعضهم بعضا، وهي مبادرة جاءت من قبل الصليب الأحمر، وما زالت قائمة وتعمل بشكل جيد”.

لا منافسة

والمهم في هذا الشأن، أن المشروع لا يقصد به منافسة الهيئات والمؤسسات أو الأنشطة القائمة والساهرة على خدمة المسنين من ذوي الاحتياجات،

وإنما هو رديف ومكمّل لها، وبتعبير كاتيا مايَرهانس: “أكثر ما يحتاج إليه المُسِن هو مساعدته في توفير احتياجاته اليومية،

كالمشتريات والمعاملات الإدارية والنظافة”، مضيفة بأن الهدف الرئيسي يتمثل في إتاحة الفرصة لهؤلاء الناس لمواصلة العيش في منازلهم لأطول فترة ممكنة،

ولفتت قائلة: “على أية حال، تبقى إقامتهم في دار لرعاية المسنين أقل مرضاة لهم وأكثر تكلفة على المجتمع”.

كماتتحدث الأرقام عن وجود نحو 12 ألف شخص ممن تزيد أعمارهم عن 65 عاما في مدينة سانت غالن.

ويأمل القائمون على المشروع في أن يتمكنوا من إيجاد 300 متطوّع على استعداد لمنح ساعتين أو ثلاث ساعات من وقتهم في الأسبوع،

وذلك على مدى 42 أسبوعا، أي بما مجموعه 25 ألف ساعة.

وتقول مايَرهانس: “لو وصلنا إلى هذا الحدّ، فسنكون حقا سعداء”. كما وضع القائمون على المشروع سقفا أعلى للشخص الواحد، وهو 750 ساعة، لألا يفرط البعض أو يبالغ.

تطوع ولكن بمقابل

ومع أن أساس المشروع معتمد على مبدأ التضامن والتكافل، إلا أن المساهمة فيه ليست بلا عِوَض، وقد إرتأت السلطات المحلية أن ترصد له ميزانية سنوية قوامها 150 ألف فرنك سويسري،

تغطي بشكل رئيسي التمويل اللازم لإنشاء وإدارة منصة انترنت تُمكّن من التواصل بين الأطراف

بما في ذلك المتطوعين والمستفيدين من هذه الخدمة،

بالإضافة إلى تأمين تكاليف ومصاريف الإدارة والتسيير والتكوين، فضلا عن ضمان تعويض المتطوعين عن ساعات الخدمة التي في رصيدهم في حال ما توقّف المشروع أو فشل.

وطموح الاصاله

شيخه الدريبي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى